Top 10 similar words or synonyms for وهاهم

diascia    0.802805

واقتصاديين    0.802579

رايبوفلافين    0.802363

fpy    0.801751

linegrey    0.793133

gudula    0.792443

asgard    0.791405

divaricata    0.791213

جراروه    0.790910

hedeoma    0.790878

Top 30 analogous words or synonyms for وهاهم

Article Example
السيد حنفي وهاهم أمام آخر وجه من وجوه حقيقتهم الهشة الغامضة ؛ هاهم أمام الانتهاء المر والهذيان وفقدان الملامح وكل شيء من معالم الحياة .
زكريا أحمد حزن الوالد كما اكتأب الولد لكن بعد ايام توسط أهل الخير بينهما فعاد اشيخ زكريا إلى منزل أبيه ، وبدأ الأب اللذى استبد به القلق على مستقبل ابنه ومصيره يحاول إسداء النصح له .. إن الفن فى رأيه لا يطعم ولا يفيد ، وهاهم أساطين الطرب وأساتذة التلحين عبده الحامولى ومحمد عثمان ومحمد سالم ، قد ماتوا جميعا فقراء ..
ابن حزم الأندلسي طلب ابن حزم العلم مبكراً ساعده على الأخذ عن الكبار، وساعده جده في تحصيل العلم على الأخذ عن العديد من أهل عصره، وهاهم مشاهير شيوخه، وما أخذه ابن حزم عنهم بالأخص، والملاحظ أن ثقافة ابن حزم الفقهية والحديثية والكلامية، بدأت في سنن مبكر أي قبل أن يغادر قرطبة. وفي هذا تكذيب للرواية التي يأتي بها العديد من الكتاب والمؤلفين، والتي مفادها أنه لم يتجه إلى التحصيل إلا في سن السادسة والعشرين.
مشايخ وتلاميذ ابن حزم طلب ابن حزم العلم مُبكراً ساعده على الأخذ عن الكبار ، وساعده جده في تحصيل العلم على الأخذ عن العديد من أهل عصره ، وهاهم مشاهير شيوخه، وما أخذه ابن حزم عنهم بالأخص ، والملاحظ أن ثقافة ابن حزم الفقهية والحديثية والكلامية ، بدأت في سنن مبكر أي قبل أن يغادر قرطبة . وفي هذا تكذيب للرواية التي يأتي بها العديد من الكتاب والمؤلفين ، والتي مفادها أنه لم يتجه إلى التحصيل إلا في سن السادسة والعشرين.
الخبراء (محافظة) الخبراء الحديثة بلدة راقيه وجميله تتميز بتنظيم شوارعها الفسيحه وحدائقها الرائعة ويوجد بها العديد من الدوائر الحكومية منها شرطة الخبراء وبلدية الخبراء ومستوصف الخبراء وشركة الكهرباء والاتصالات السعودية والبريد السعودي ومركز الخبراء وفيها انشئت أول مدرسه عسكريه بالقصيم تخرج منها العديد من كبار الضباط وكذلك أول ثانوية في غرب القصيم وكانت تسمى ثانوية المفرق وتخرج منها الكثير من أبناء غرب القصيم اللذين أكملوا دراستهم الجامعية وهاهم الان يشغلون مناصب عليا في الدولة ، وسميت بالمفرق لأنها تقع في منطقة متوسطة بين مدن غرب القصيم فهي تقع بين كل من البدائع والرس والبكيرية والهلالية ورياض الخبراء وتم تغيير اسمها إلى ثانوية الخبراء في الوقت الحالي بعد انتشار المدارس الثانوية في جميع المدن المجاورة.
سي حمود فني كانت الشهادة أمنية كبيرة في نفس سي حمود فني، يحدث بها صديقه الإمام عبد الحميد جمادوش ،ويعبر له عن طيفها الذي يزوره من حين إلى حين في المنام ،حتى غدا كأنه حقيقة يراها عيانا، وفي السجن أصبحت أمنية الشهادة رفيقته، بل أصبحت في السجن أكثر قربا ووضوحا، وتحققا من ذي قبل، لكن كيف ؟ لقد جاء إلى السجن من قبله كثير من الثوار، وهاهم باقون، فكيف لهم بالشهادة ؟ لكن ما سِر ذلك الطيف الذي لايفارقه في منامه ؟ كم من العلماء ؟وكم من الشيوخ الكبار تحدثوا عن أناس تحققت لهم رؤاهم ؟ أفلا يمكن أن تتحقق رؤيته هو أيضا ؟ وكانت يد القدر تعمل في الخفاء في اتجاه تحقيق أمنية سي حمود فني، هذا أحد المتساقطين الناكصين على أعقابهم يلجأ إلى عساكر الاستعمار الفرنسي ويكشف لهم عن بعض أسرار الثورة ورجالها ،وكان سي حمود من بين ضحاياه ويعطيهم الدليل على أن سي حمود كان مسؤول سري في الثورة، وأنه كان على معرفة تامة بالمجاهدين الذين مروا أمام عينيه ولم يشهد على أحد منهم، وبذلك تمت إدانة سي حمود، وحكمت عليه محكمة عسكر فرنسا بالإعدام .
تقاليد و من العادات نجد اللباس وكيفية اللبس، فالمجتمع نفسه ، حتّى و ان كان يتشابه أفراده باللباس بشكل عام ، الاّ أنّهُ تبقى هناك فوارق تدلّ على "جهة أو بلد" هذا الشخص. ولكل مجتمع أو تجمع أو مجموعة انسانية ، عادات تتكون مع مرور الأيام وتتطور ويتم المحافظة عليها من خلال التكرارالذي يفرض ان تكون عاده، وعموماً تختلف المجتمعات الشرقية عن الغربية اختلافاً كبيرا ، وفي جوانب كثيرة من الأفعال و الملابس ونحوهما، فقد يكون هناك تشابه فيما بينهما في مثلاً الجوانب الانسانية، وهي تقريباً ليست عادات بالمعنى الحقيقي، ولكنه امراً معتادا عليه، وهي مثل انقاذ شخص محتجز أو وقع عليه حادث، فطبيعة الإنسان انه يميل للمساعده خاصة في الجانب الإنساني، فمثلاً شخص يُجيد السباحة ليقبل ان يترك إنسان يغرق "ان كان يستطيع" كما انهُ يُنتقد من قبل الآخرين من ليقوم بالانقاذ، وربما هناك بعضاً من الدول ، تعاقب من يستطيع "مد يد العون" في المسائل الإنسانية ولم يفعل. ففي المجتمع الغربي تختلف مسألة وكيفية التعامل مع الضيف، إذ تلعب المصلحة الشخصية دوراً بالغ الأهمية، فمتى كانت هناك "مصلحة"كان هناك تعامل مختلف عن شخص ليس وراءه مصلحة، ويرتبط التعامل في برتكول معين وذا تقنين متعارف عليه، مثل اين يقيم الضيف وكم عدد الايام التي يتحمل تكلفتها المضيف، على العكس من المجتمعات العربية والتي يقيم الضيف لدى المضيف في منزله، بل ويستضيفه ويقدم له الطعام طيلة اقامته، وعادة الاقامة لدى المضيف هي بدأت بالاندثار تقريباً في أكثر المجتمعات العربية، الا انه في أكثر الاحوال، يتحمل المضيف اقامة ضيفه في الفندق، ويفعل هذا من باب الاكرام والاعتناء بالضيف، ومع التطور والتقدم الحاصل من حيث انفتاح العالم على بعضه البعض، اصبحت المجتمعات تأخذ من بعضها شياً مما يروق لها، وهناك عادات تُنتقد في بادئ الأمر بل وترفض من قبل المتمسكين بالعادات وتقاليدهم، الانها مع مرور الأيام تصبح امراً عاديّا ، ويأتي القبول من حيث ان هذا اوذاك الفعل الذي من قبل لم يجد القبول، اصبح "مُعتادا" واضاة مع مرور الأيام لعادة أو ان يحل هذا الفعل بمكان عاده أو امراً "مُعتادا" عليه من قبل، فمثلاً اللباس "الافرنجي"وبجميع اشكاله كان يرفضه اغلب المجتمعات العربية ، وهاهم الكثير من المجتمعات العربية اصبح لديهم لباس البدله جزء من واقعهم، ولدرجة ان الكثير من فئة الشباب وصغار السن يظنون بأنه لباسهم المتوارث، وهناك من يتقبل لباس محدد مثل المسمى "بالترنق" ولا يجد لباس البنطال والقميص قبول وينتقد من يفعل ذالك حتى ولو من خلال النظرات، ويبقى انه لكل مجتمع عادات وتقاليد خاصه بهم ودون غيرهم .