Top 10 similar words or synonyms for نسكت

NotFoundError    0.789

Top 30 analogous words or synonyms for نسكت

Article Example
ميدنايت- بي سي دي ميدنايت (بالانجليزية: MidnightBSD) بالعربية منتصف الليل هو نظام تشغيل شبيه بيونكس حر ومجاني مبني على نظام فري بي سي دي الاصدار 6.0 مع واجهة نظام نسكت ستيب
اضطراب الهوية الجنسية لهذا كان من الواجب مناقشة هذه القضية ابتداء وفق الجوانب الطبية بمختلف أفرع الطب والعلوم الانسانية، ثم النظر الى ذلك وفق الجوانب الشرعية، بعيدا عن الموروثات الاجتماعية التي تجعلنا أحيانا نسكت عن المشكلة، ونحن نعلم يقينا بوجودها بيننا، ولربما تتزايد وتفاقم، أو يأتي علينا من يريد أن يعالجها لكن بطريق البتر والتجريم القانوني لكل من شمله الوصف من وجهة نظر قانون لم يسع للمعالجة الصحيحة.
ميام محمود وتأمل ميام بصفتها أنثى أن يكون نجاحها حافزًا للنساء خصوصًا في مصر وأن يشجعهن لتحدي العادات والتحيزات الأبوية "وفقًا لتقريرالأمم المتحدة الذي صدر في ابريل ، فإن نسبة 99.3% من النساء المصريات تم تعرضهن للتحرش الجنسي مما وَلَدَّ لَدى 91% منهن الخوف أثناء تواجدهن في الشارع". وقالت ميام " أنه في كل لحظة نصمت فيها عن حقوقنا يزداد الوضع سوءًا. ربما كان السبب وراء ارتفاع نسبة التحرش الجنسي في مصربالنسبة للكثير من الأماكن الأخرى هو أننا اخترنا أن نسكت عن حقوقنا - مما جعلهم يعتقدون أن باستطاعتهم فعل المزيد والمزيد".
نكست وقد أطلقت شركة نكست بعد ذلك العديد من أجهزة نظام نيكست ستيب كمعيار بيئة برمجية أُطلق عليه اوبن ستيب. وقد انسحبت شركة نكست من أعمال الهاردوير في عام 1993 للتركيز على تسويق اوبن ستيب للعديد من صانعي المعدات الأصلية. كما قامت شركة نكست بتطوير WebObjects، أحد أطر عمل تطبيق ويب الأول للمؤسسات.كما طورت شركة نسكت إطار العمل WebObjects، الذي يمثل أحد أطر العمل الأولى لتطبيقات الويب بالمؤسسات. ولم يحظى WebObjects مطلقًا بشعبية كبيرة نظرًا لسعره الأولي المرتفع البالغ 50000 دولار أمريكي ولكنه لا يزال يمثل مثالاً مبكرًا وبارزًا لخادم ويب يعتمد على جيل الصفحات الديناميكية بدلاً من المحتوى الثابت. وقد اشترت شركة أبل شركة نكست في العشرين من ديسمبر 1996 مقابل 429 مليون دولار أمريكي و1.5 مليون سهم من أسهم شركة أبل, وقد تم بناء الكثير من نظام ماك أو إس عشرة الحالي على أساس OPENSTEP. ¬¬ويُقدَّم WebObjects حاليًا كحزمة مع ماك أو إس إكس سيرفر وXcode.
فرخندة وبعد أن تم الكشف عن أنها لم تحرق القرأن، رد الفعل في أفغانستانتحول إلى الغضب والصدمة. مئات من المتظاهرين الغاضبين خرجوا إلى شوارع كابل تنديًا بمقتلها في 23 مارس، وتحرك المتظاهرون من حيث بدء الأعتداء على فرخندة إلي حيث ألقوها في النهر. عدد من السيدات أرتدوا قناع يحمل وجهها الملئ بالدم بينما البعض الأخر ندد بالحكومة أنها لا تستطيع أن تجلب الأمن لأفغانستان.شكرية باركزاي عضو في البرلمان الأفغاني عن مقاطعة كابل وناشطة حقوقية في مجال المرأه منذ وقت طويل صرحت لقناة الجزيرة أن مقتلها أثار المدينة والبلد كلها لتفكير في حقوق المرأة. صرحت أيضًا:" هذه ليست قضية رجل أو امرأة، هذه قضية أنسانية ونحن لن نسكت حتى يتحاكم المذنبين." روشان سيرين عضو سابق بالبرلمان قالت أن هذه أكبر جريمة عنف ضدد المرأة حدثت في البلاد، كما أصبحت نقطة تجمع الفتيات الصغار للنضال لحماية وتقدم المرأة."
علي بلحاج على بعد أمتار من مكتب رئيس الجمهورية الشاذلي بن جديد و أمام آلاف المناضلين والمتعاطفين، صرح علي بن حاج قائلا : من المساجد، سنقود الدعوة لبناء الدولة الإسلامية" ، ردا على دعاة فصل الدين عن الدولة قال الشيخ علي بن حاج : نحن معشر المسلمين لا نقبل أن يفصل الدين عن الدولة حتى تفصل أرواحنا عن أجسادنا.. و أضاف : الفصل بين الدين و الدولة إنما هو فصل الروح عن الجسد.. إن المبدأ الذي لا نموت في سبيله ليس صحيحا ، فإذا وجدت نفسك تسير في منهج ما ، و لم تتعرض لأي شيء من أجل ذلك فهذا يعني أن طريقك غير سليم و لابد من إعادة النظر فيه .. نحن لسنا طلاب خبز و لا دعاة كراسي و لسنا أصحاب مناصب فنحن دعاة دين إن شاء الله (( تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض و لا فسادا و العاقبة للمتقين )).. لا حاجة لنا بالبرلمان ، إذا كان هذا الأخير يجعلنا نسكت عن دين الله ، وهل سيحاسبنا الله غدا يوم القيامة عن فوزنا أو إخفاقنا في البرلما ؟ فالبرلمان وسيلة بالنسبة إلينا وليس غاية ، إنما غايتنا هو تحقيق شرع الله .
عاصي الرحباني نسيب نمر".. وعاصي كما أرى هو الفاعل الرئيسي دونما إنتقاص من أدوار الآخرين الذين يلعبون لعبته على المسرح، بنجاح قليل أو كثير ، سواء منهم من أنشد أنشودة أو لحن أغنية أو ألقى موعظة مباشرة وغير مباشرة أو اضاء مصباحاً ونمنم ثوباً ورداء.وحين أقول أنه الفاعل الرئيسي أعني انه صاحب الدور الأول في تشخيص الواقع والحديث عنه وتقديمه إلينا ثماراً ناضجة بعد تمخض عسير من نشوء ونمو وتفتح وتغير وتبدل وإنتقال من حالة إلى حالة ومن صورة إلى أخرى متدرجاً في طريق الكمال مثلما عملية التطور السائرة في طريق متعرج مليء بالعقبات والصعاب والعراقيل حتى ينتهي إلى معقولية معينة تاركاً لسواه في ما بعد الإنتقال الإستمراري إلى معقولية أخرى دونما توقف.وقد تأتى لعاصي الرحباني أن يقوم بهذا الدور الرائد في تطور المسرح اللبناني المعاصر برغم جميع الصعوبات ، المادية والمعنوية والصحية والبسيكولوجية، لأنه يعرف ماذا يريد بالإتفاق والإنسجام مع إرادة الحياة والوجود، وطالما سمعناه ، وسمعه الكثيرون ، يقول "ان الرائع ما كان منسجماً ومتناسقاً مع الطبيعة والحياة" ، وان الشيء من شيء حتى لا نستطيع الوصول إلى شيء غير منقسم أو متجزئ إلى شيء وأشياء ، هذا على الرغم من إقتناعه بعد ذلك بما يتعارض مع رأيه هذا حين يسلم بوجود وهم كبير متمرد على الأشياء المتجزئة إلى ما لا نهاية.وحين تقول له أن نظريته في شقها الصحيح الأول هي نفسها نظرية زينون الرواقي ذي الأصل الفينيقي التي عارضت نظرية موخوس الصيدوني ولوقيبوس وديموقريطس وأبيقورس وغيرهم من الفلاسفة الذريين ، يجيب سريعاً دونما غمغمة فكرية وببعض الغمغمة والبطء في الكلام نتيجة مرضه الأخير : "لا أعلم ذلك ، ولم أقرأ نظرية هذا الزينون" .. ثم تظهر على سيماء وجهه فرحة عارمة لأنه استطاع الوصول إلى استنتاج رائع كهذا أكده العلم منذ وقت قريب من غير أن يطلع على أفكار المستنتجين الأوائل من زمن بعيد .ولعل ما يلفت في أراء هذا الفنان ويدفع بك إلى التأمل العميق في أصالته ونقائه أنه ينظر إلى الأثر الفني بعيداً عن المصلحة الفردية والفائدة المادية وقد طالما رغب من أقربائه والمتأثرين به الإبتعاد عن الغاية التجارية في نشاطهم وأعمالهم لأن للفن قداسته وشموليته ودوره في خدمة المجتمع الإنساني والحياة العامة .. يفعل ذلك من غير أن يفرض عليهم مفاهيمه فرضاً أو يتوقع منهم تلبية وإقتناعاً ، حسبه أنه أرضى ضميره ودافع عن تصوراته ورسالته في هذه الرحلة البشرية القصيرة العابرة .وعاصي الرحباني ، هذا الفنان العجيب الرائع ، لا يكتفي بالإطلاع على ما يقدر عليه من علم النفس ومدارسه التقليدية المعروفة ، وإنما يوسع إهتماماته إلى علم معاصر ما يزال يحبو في خطواته الأولى ، وقد بدأت بحوث العلماء فيه منذ عهد قريب جداً ، هو البارا بسيكولوجيا.ويبدو من إهمام عاصي الرحباني بنتائج العلوم الطبيعية والأفكار الفلسفية ومعطياتها أنه توصل بحدسه ومنطقة التفاؤلي الخيالي إلى القول بأنه ما دام التطور إلى أمام وإلى أعلى فأننا بعد الموت سنأخذ مكاناً أكثر تطوراً وأرفع مستوى ." الياس خوريسحر عاصي الرحباني انه استطاع تحويل كل شيء الى شعر، كأنه كان ينزف شعراً. كل شيء في هذا الرجل يشبه الشعر. كأنه عرف سر الخيمياء التي تحوّل العناصر. رسم الكلمات فوق الاشياء، واخترع عوالم موازية للعالم الواقعي. وهذا ما يفعله جميع الشعراء والادباء. غير ان ميزة عاصي الرحباني انه اقنعنا بأن هذه الحياة اليومية التي نعيش تشبه الشعر. عجنها بكلمات مموسقة، وصنع سر الحياة. حتى فيروز، صارت اشبه بالقصيدة. وهذا ما يحيّرنا. كيف تغني القصيدة قصيدة اخرى؟ والى ايهما نستمع؟انه شاعر، بل ربما كان كبير شعراء لبنان. ومع ذلك فإنه دخل في تاريخنا الأدبي في وصفه موسيقيا. وهذه مشكلة الثقافة اللبنانية والعربية مع التصنيف.كان نداً لسعيد عقل وجورج شحادة، بل اغلب الظن انه عجنهما واستخرج منهما اكسيره الشعري الخاص. براءة مستلة من نزق الطفولة وخبثها وشراستها، وانحناءة لغوية حولت اللهحة اللبنانية، لعبة موسيقية ساحرة.وكالشعراء كان يريد للكلمات ان تمزج ايقاعها بالموسيقى.بينما كان شعراء لبنان والمشرق العربي، يطرحون اسئلتهم النظرية المعقدة حول معنى الشعر، قام هذا الرجل بكتابة الشعر. اسئلته الشعرية كانت بسيطة، كيف يجعل الكلمة رقيقة وقابلة للانحناء كأنها قماشة من حرير. كيف يلوّن حرير اللغة بالمعاني، ويكتب مسرحيات تغني، واغنيات ممسرحة، ويجعل الشعر كالماء، نقيا وصاخبا ومليئا بطين الحكاية. وان شعرية اللحظة  صنعت دراميتها او موسيقاها.وكان شعره مثل الشعر. اي محاولة لتحويل العالم بالكلمات، فبنى عالما جانبيا، يجعل العالم الحقيقي محتملا، لأنه اضاف اليه بعدا سحريا، وجعل القارئ يرى بعينيه القديمتين ما لا تراه العيون.كل شيء يتحول شعرا، السذاجة والحكمة، الخير والشر، البراءة والجريمة، والحقيقة والكذبة. وككل الشعراء كذب علينا عاصي الرحباني كثيرا، وكنا نعرف انه يكذب، لكننا نريد ان نصدّق.   يوسف العاني "عاصي الرحباني يريدك ؟منذ اللحظات الأولى أيقنت انني أمام فنانين كبار ، وايقنت أن عاصي الرحباني ، هذا الذكاء المفرط ، والإبداع المفرط ، والفضول المفرط لمعرفة كل شيء. حالة خاصة جديرة بالتأمل الطويل ، كان يتحدث أكثر من منصور ، ويتساءل أكثر منه أيضاً ، بل أنه كان يتحدث نيابة عنه أحياناً. وكأنهما صوت واحد !ومرت ساعات وعاصي يردد أن النقد المسرحي يهمنا أكثر من النقد الموسيقي ! الكل هنا أما معنا أو ضدنا . أما تحليل العمل المسرحي وإعطاء البدائل فغير موجود .من خلال اللقاءات الكثيرة والمتكررة ومن خلال مناقشات تلت بداية لقاءاتنا ظللت أكتشف عمق هذا الفنان الكبير عاصي ، هذا "الكبر" لم يكن في جانب من دون آخر ولا في حالة من دون حالات كان هو حالات تألق وتجدد وبحث دائبين . في كل عمل مسرحي كنت أشاركهم قراءة النص . ونتناقش ، ونختلف ثم نسكت لفترة قصيرة يعود بعدها عاصي ليقول الرأي الأخير ، ويلتفت إلى منصور يسأله وحين يؤيد منصور الرأي ، يحوّل طرحه علينا فلا تجد أمامنا إلا الموافقة لأن عاصي يستوعب الأراء كلها ثم يعود ليخرج منها الرأي الأخير الذي يقنع الجميع.كان عاصي انموذجاً للإنسان الوفي .وقبل أن أسأله عن صحته بادرني بالسؤال عن "قلبي"ومن جديد بدأ يصارع الحياة من أجل الخلق والإبداع ومواصلة العطاء. بل راح يتحدى كل الصعاب والأزمات.."